أشراط الساعة الكبرى (الدابة والنار) ...سعد بن عبد الله البريك
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

مرحبا بالجميع أسعدنا انضمامكم الينا ونتمنى لكم الفائده والمتعة ... ....تنبيه هاااااام جدا !!! رجاءا عدم وضع الصور النسائية أو أى صورة تخالف الدين الاسلامى سواءا فى التوقيعات أو الصور الرمزية حتى لا يتم حذفها ذلك لأننا نريد النجاح والتميز ولا نريد البعد عن الله ... مع تحيات ادارة المنتدى

https://i44.servimg.com/u/f44/13/64/63/15/eiaa-u35.gif


المواضيع الأخيرة
» حصريا ::قائمة أسعار منتجات ماى واى في شهر ديسمبر 2016 .. بسعر الكتالوج .. بسعر العضويه .. وعدد النقاط
أمس في 4:04 pm من طرف محمد رفعت

» توفر مكافآت شهر نوفمبر 2016 بفروع ماى واى ..تعرف علي مواعيد وكيفية الصرف !!
أمس في 12:24 pm من طرف محمد رفعت

» تنشيط فروع ماى واى مصر - ديسمبر 2016 الاربعاء والخميس والجمعه 7و8و9 ديسمبر 2016
أمس في 12:03 pm من طرف محمد رفعت

»  منتجات جديده توفرت من مصانع ماي واي اليوم الاثنين 5-12-2016 بفرع المهندسين
أمس في 11:32 am من طرف محمد رفعت

» منتجات جديده توفرت من مصانع ماي واي اليوم الاثنين 5-12-2016 بفرع الجيزه
أمس في 11:32 am من طرف محمد رفعت

» منتجات جديده توفرت من مصانع ماي واي اليوم الاثنين 5-12-2016 بفرع اكتوبـــــــــر
أمس في 11:31 am من طرف محمد رفعت

» منتجات جديده توفرت من مصانع ماي واي اليوم الاثنين 5-12-2016 بفرع المنصوره
أمس في 11:31 am من طرف محمد رفعت

» تنشيط فروع الاسكندريه من الاتنين 5 ديسمبر الي الجمعه 9 ديسمبر 2016
الأحد ديسمبر 04, 2016 11:13 pm من طرف محمد رفعت

» منتجات جديده توفرت من ماى واى اليوم الاحد 4-12-2016 بفرع المهندسين
الأحد ديسمبر 04, 2016 10:25 am من طرف محمد رفعت

شاطر | 
 

 أشراط الساعة الكبرى (الدابة والنار) ...سعد بن عبد الله البريك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
 
 
 
عضو ملكى
عضو ملكى


عدد المساهمات : 9289
تاريخ التسجيل : 08/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: أشراط الساعة الكبرى (الدابة والنار) ...سعد بن عبد الله البريك   الجمعة مايو 03, 2013 10:41 pm




الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره
ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا
مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا ند ولا شبيه ولا مثيل ولا نظير: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}
[الشورى من الآية:11].

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة،
ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، وعبد ربه مخلصاً حتى أتاه اليقين،
صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

أما بعد:

فيا عباد الله اتقوا الله تعالى حق التقوى: {يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لّا يَجْزِي
وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ
}
[لقمان:33].

معاشر المؤمنين:

بعدما تكلمنا في الخطب الماضية عن أشراط
الساعة الكبرى وعلاماتها نختم اليوم هذه السلسلة بمشيئة الله تعالى بالحديث
عن ظهور الدابة والنار التي تحشر الناس.

الدابة:

قال الله تعالى: {وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ} [النمل:82]،
ذكر الله في هذه الآية خروج الدابة ويكون ذلك عند فساد الناس وتركهم
لأوامر ربهم وتبديلهم الدين الحق عند ذلك يقع عليهم القول أي يجب عليهم
الوعيد لتماديهم في العصيان والفسوق والطغيان وإعراضهم عن آيات الله وتركهم
تدبرها والنزول على حكمها وانتهائهم في المعاصي إلى ما لا ينجح معه فيهم
موعظة ولا يصرفهم عن غيِّهم تذكرة فإذا صاروا كذلك أخرج الله لهم دابةً من
الأرض تعقل وتنطق تكلمهم والدواب في العادة لا تعقل ولا تنطق ليعلم الناس
أن ذلك آية من عند الله تعالى (التذكرة [697] بتصرّف).

قال ابن مسعود رضي الله عنه: "وقع القول عليهم أي يكون بموت العلماء وذهاب
العلم ورفع القرآن، ثم قال: أكثروا من تلاوة القرآن قبل أن يُرفع، قالوا:
هذه المصاحف ترفع، فكيف بما في صدور الرجال؟ قال: يسري عليه ليلاً فيصبحون
منه قفراً وينسون لا إله إلا الله ويقعون في قول الجاهلية وأشعارهم، وذلك
حين يقع القول عليهم" (تفسير القرطبي [13/234]).

يقول سيد قطب رحمه الله: "إن النص القرآني والأحاديث الصحيحة تفيد أن خروج
الدابة من علامات الساعة وأنه إذا انتهى الأجل الذي تنفع فيه التوبة وحق
القول على الباقين فلم تقبل منهم توبة بعد ذلك وإنما يقضى عليهم بما هم
عليه عندئذ يُخرج الله لهم دابة تكلمهم والدواب لا تتكلم أو لا يفهم الناس
عنها ولكنهم اليوم يفهمون ويعلمون أنها الخارقة المنبئة باقتراب الساعة وقد
كانوا لا يؤمنون بآيات الله ولا يصدقون باليوم الموعود"، قال: "ومما يلاحظ
أن سورة النمل التي وردت فيها هذه الآية فيها مشاهد حوار وأحاديث بين
طائفة من الحشرات والطير والجن وسليمان عليه السلام فجاء ذكر الدابة التي
تكلم الناس متناسقاً مع جو السورة محققاً لروعة التصوير في القرآن وتوحيد
الجزئيات التي يتكون منها المشهد العام" أ. هـ. (الظلال 2667]).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً، طلوع الشمس من مغربها والدجال ودابة الأرض» (رواه مسلم [2/195]).

وقال عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: حفظت من رسول الله صلى الله عليه
وسلم حديثاً لم أنسه بعد، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن أول الآيات خروجاً طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة على الناس ضُحاً وأيهما ما كانت قبل صاحبتها فالأخرى على أثرها قريباً» (رواه مسلم [18/ 77-78]).

وقد اختلفت الأقوال في تعيين نوع هذه الدابة فمنهم من قال أنها فصيل ناقة
صالح، ومنهم من قال أنها الجساسة التي كانت تتحسس الأخبار للدجال، ومنهم من
قال إنها الثعبان المشرف على جدار الكعبة الذي اقتلعته العقاب حين أرادت
قريش بناء الكعبة، ومنهم من قال إنها إنسان متكلم يناظر أهل البدع والكفر
ويجادلهم، ومنهم من قال أن الدابة اسم جنس لكل ما يدب وليست حيواناً مشخصاً
معيناً يحوي العجائب والغرائب واعتبر أن المراد بها تلك الجراثيم الخطيرة
التي تفتك بالإنسان وجسمه وصحته.

وكل هذه الأقوال لا دليل صحيح عليها من كتاب أو سنة ومخالفة لأقوال
المفسرين الذين ذكروا أن هذه الدابة مخالفة لما يعتاده البشر فهي من خوارق
العادات فالذي يجب الإيمان به أن الله تعالى سيخرج للناس آخر الزمان دابة
من الأرض تكلمهم ويكون تكليمها لهم دالٌّ على أنهم يستحقون للوعيد بتكذيبهم
بآيات الله قال العلامة أحمد شاكر رحمه الله: "والآية صريحة في القول
العربي أنها دابة ومعنى الدابة في لغة العرب واضح لا يحتاج إلى تأويل" أ.
هـ. (شرح المسند [15/82]).

أما مكان خروجها فقد اتفقت كلمة المفسرين على أنها تخرج من مكة المكرمة، قال ابن عيينة: «تخرج حين يسري الإمام جمع وإنما جعل سابقاً ليخبر الناس أن الدابة لم تخرج» (رواه الهيثمي في مجمع الزوائد وقال رجاله ثقات).

ويكون لها ثلاث خرجات فمرةً تخرج من بعض البوادي ثم تختفي، ثم تخرج من بعض القرى، ثم تظهر في المسجد الحرام.

ورد في صفة الخروج هذه حديث حذيفة بن أسيد الذي رواه الحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي. (المستدرك [4/ 484-485]).

ولهذه الدابة أعمال ومهام تقوم بها، فمن مهامها: أنها تخطم أنف الكافر
فيكون ذلك علامة على كفره، وتجلو وجه المؤمن ويكون ذلك دليل على إيمانه،
وتكلم الناس. قال صلى الله عليه وسلم: «تخرج الدابة ومعها عصا موسى عليه السلام وخاتم سليمان عليه السلام فتخطم الكافر -أي أنف الكافر بالخاتم- وتجلو وجه المؤمن بالعصا حتى إن أهل الخوان ليجتمعون على خوانهم فيقول هذا: يا مؤمن ويقول هذا يا كافر» (رواه أحمد والترمذي وصححه العلامة أحمد شاكر).

وقال تعالى: {وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ
تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ
} [النمل:82].

وقد اختلفت أقوال المفسرين في معنى هذا
التكليم، فمنهم من قال، تخاطبهم مخاطبةً قائلةً لهم أن الناس كانوا بآيات
الله لا يوقنون، بدليل قراءة أُبي بن كعب لهذه الآية (تنبئهم)، ومنهم من
قال: تجرحهم بدليل قراءة ابن عباس رضي الله عنهما: {تكْلَمُهُمْ}
وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: (كلاً تفعل) أي تصنع كِلا
الأمرين المخاطبة والجرح فهي تخاطب الناس جميعهم وتسم أنف الكافر أي تجرحه.
والله أعلم.

النار :

أما آخر العظائم والأهوال فهي النار
العظيمة التي تسوق الناس إلى أرض المحشر، تخرج هذه النار من اليمن من قعرة
عدن أو من بحر حضرموت وهو ما يسمى الآن بحر العرب.

قال صلى الله عليه وسلم: «ستخرج نار من حضر موت أو من بحر حضر موت قبل يوم القيامة تحشر الناس» (رواه أحمد وصححه أحمد شاكر والألباني رحمهما الله).

وفي حديث حذيفة بن أسيد في ذكر أشراط الساعة الكبرى قال صلى الله عليه وسلم: «وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم» (رواه مسلم).

تنتشر في الأرض وتسوق الناس إلى أرض المحشر على ثلاثة أفواج، الأول: فوج
راغبون طاعمون كاسون راكبون، الثاني: فوج يمشون تارة ويركبون تارة يتعقبون
على البعير الواحد، اثنان على البعير وثلاثة على البعير وعشرة على البعير
يتعقبونه وذلك من قلة الظهر يومئذ، الثالث: تحشرهم النار فتحيط بهم من
ورائهم وتسوقهم من كل جانب إلى أرض المحشر ومن تخلَّف منهم أكلته.

قال صلى الله عليه وسلم: «يحُشر
الناس على ثلاث طرائق راغبين وراهبين واثنان على بعير وثلاثة على بعير
وأربعة على بعير وعشرة على بعير ويحشر بقيتهم النار تقيل معهم حيث قالوا
وتبيت معهم حيث باتوا وتصبح معهم حيث أصبحوا وتمسي معهم حيث أمسوا
» (رواه البخاري).

وقال عليه الصلاة والسلام: «تبعث
نار على أهل المشرق فتحشرهم إلى المغرب تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث
قالوا يكون لها ما سقط منهم وتخلَّفَ وتسوقهم سوق الجمل الكسير
» (رواه الطبراني والحاكم وصححه ووافقه الذهبي).

وعن حذيفة بن أسيد قال: "قام أبو ذر فقال: يا بني غفار قولوا ولا تختلفوا فإن الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم حدثني: «أن الناس يحشرون ثلاثة أفواج: فوج راكبين طاعمين كاسين، وفوج يمشون ويسعون، وفوج تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار»، فقال قائل منهم: هذان قد عرفناهما فما بال الذين يمشون ويسعون؟ قال: «يُلقِي الله الآفة على الظهر حتى لا يبقى ظهر حتى إن الرجل ليكون له الحديقة المعجبة فيعطيها بالشارف ذات القتب -وهي الناقة الهرمة- والقتب أي الرحل، فلا يقدر عليها»" (رواه أحمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي)، وتكون جهة الحشر إلى أرض الشام قال صلى الله عليه وسلم: «ههنا تحشرون ههنا تحشرون ههنا تحشرون ثلاثاً ركباناً ومشاةً وعلى وجوهكم» قال ابن أبي بكير: "فأشار بيده إلى الشام فقال إلى ههنا تحشرون" (رواه أحمد).

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ستكون
هجرة بعد هجرة، ينحاز الناس إلى مهاجر إبراهيم، لا يبقى في الأرض إلا شرار
أهلها تلفظهم أرضوهم، تنذرهم نفس الله، تحشرهم النار مع القردة والخنازير،
تبيت معهم إذا باتوا وتقيل معهم إذا قالوا وتأكل من تخلف
» (رواه أحمد، وقال ابن حجر: وسنده لا بأس به، وصححه أحمد شاكر).

والسبب في كون الشام هي أرض المحشر أن الأمن والإيمان حين تقع الفتن في آخر الزمان يكون بالشام قال صلى الله عليه وسلم: «بينا
أنا نائم إذ رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت رأسي فظننت أنه مذهوب به
فأتبعته بصري فعُمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان حين تقع الفتن بالشام
» (رواه أحمد).

وقال عليه الصلاة والسلام: «سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنوداً مجندة: جند بالشام وجند باليمن وجند بالعراق»، قال ابن حوالة: خِرْ لي يا رسول الله إن أدركت ذلك، فقال: «عليك
بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده، فأما إذا
أبيتم فعليكم بيمنكم واسقوا من غدركم فإن الله توكل لي بالشام وأهله
» (رواه أبو داوود وصححه الألباني).

قال النووي رحمه الله تعالى: "وهذا الحشر في آخر الدنيا قبيل القيامة وقبيل النفخ في الصور بدليل قوله صلى الله عليه وسلم: «تحشر بقيتهم النار تبيت معهم وتقيل وتصبح»" أ. هـ. (شرح مسلم للنووي [17/ 194-195]).

قال ابن حجر: "وأما حشر الآخرة فقد جاء في الأحاديث أن الناس يحشرون
مؤمنهم وكافرهم حفاةً عراةً غرلاً بُهْمَاً. ففي الصحيح أن النبي صلى الله
عليه وسلم قال: «إنكم محشورون حفاةً عراةً غرلاً» وتلا قوله تعالى: {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ} [الأنبياء: من الآية 104].

وأن أول الخلق يكسى: إبراهيم عليه السلام
رواه البخاري ثم قال ابن حجر: "ومن أين للذين يبعثون بعد الموت حدائق حتى
يدفعوها في الشوارف؟" (الفتح 11/382]).

فدل هذا على أن هذا الحشر يكون في الدنيا قبل يوم القيامة.

اللهم آمنا في أوطاننا اللهم آمنِّا في دورنا اللهم أصلح أئمتنا وولاة
أمورنا اللهم اجمع شملنا وعلماءنا وحكامنا ودعاتنا ولا تفرح علينا عدواً
ولا تشمت بنا حاسداً اللهم اهد ضالنا اللهم من ضل وتنكب الصراط اللهم رده
إلى الحق رداً جميلاً.

اللهم عليك بمن تسلط وآذى ونال من مقام نبينا صلى الله عليه وسلم اللهم سلط عليهم جنودك التي لا يعلمها إلا أنت يا ربّ العالمين.

اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان اللهم اجعل هذا البلد آمنا مطمئناً
سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين يا ربّ العالمين اللهم ابسط لنا في عافية
أبداننا وصلاح أعمالنا وسعة أرزاقنا وحسن أخلاقنا واستر على ذرياتنا
واحفظنا بحفظك واكلأنا برعايتك اللهم أحسن خاتمتنا في خير عمل يرضيك عنا
ربنا لا تقبض أرواحنا على خزي ولا غفلة ولا فاحشة ولا معصية ولا تُمتنا بحق
مسلم في عرض أو دم أو مال نسألك اللهم عيشة هنية وميتةً سوية ومرداً إليك
غير مخزٍ ولا فاضح.

{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [الأحزاب:56].

اللهم صلَّ وسلم وزد وبارك على نبيك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين
الأزهر وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء الأئمة الحنفاء أبي بكر وعمر وعثمان
وعلي وارض اللهم عن البقية العشرة وأهل الشجرة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم
الدين وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك يا أرحم الراحمين..

{إِنَّ اللَّه يَأْمُر بِالْعَدْلِ
وَالْإِحْسَان وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاء
وَالْمُنْكَر وَالْبَغْي يَعِظكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
} [النحل:90]، فاذكروا الله العلي العظيم الجليل الكريم يذكركم واشكروه على آلائه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون..



{.... توقيع ساميه محمد ....}


 

أشراط الساعة الكبرى (الدابة والنار) ...سعد بن عبد الله البريك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ماى واى  :: المنتــــــــدي الإســــــــــــــــــــــلامـي :: منوعات إسلاميه-
جميع الحقوق محفوظه لمنتدي ماى واى©newmyway.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى